نقص فيتامين د

نقص فيتامين د أسبابه وتأثيره على الجسم للصغار والكبار

 

 

يُعد فيتامين (د) واحد من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم لكي تتم كافة العمليات الحيوية به بشكل طبيعي، وبالرغم من تلك الأهمية إلا أن هناك الكثيرين ممن يعانون من نقص فيتامين د ، وقد تتجاوز نسبتهم 40 %، وهو ما يجعلهم عاجزون عن ممارسة أنشطتهم ومهامهم الحياتية.

ويعتبر الأطفال الأشهر إصابةً بنقص فيتامين د، الأمر الذي يجعلهم يعانون من الكساح ومشاكل العظام نتيجة تشوه الهيكل العظمي وهشاشته، كل هذا بخلاف الكثير من الأمراض التي قد تصيبهم خلال فترة الطفولة أي فترة النمو والتكوين، ويرجع ذلك إلى نقص فيتامين د الذي يعزز دور خلايا الجسم في امتصاص الكالسيوم.

وبغض النظر عن إن كان المصاب بنقص فيتامين د كبيرًا أو صغيرًا؛ جميعهم يجب أن يتوجهوا إلى مركز طبي موثوق به وعلى قدر عالي من الكفاءة طلبًا للعلاج، وبعدها يمكنهم ملاحظة الفرق في مدى نشاطهم وقدرتهم على القيام بما يوكل لهم من مهام يومية وأنشطة هامة.

أعراض نقص فيتامين (د) عند الكبار والصغار:

في الحقيقة؛ قد يعتبر نقص فيتامين د واحد من أخطر المشاكل التي قد تصيب الفرد؛ ويمكنكم ملاحظة ذلك عند قراءة الأعراض التالي ذكرها، ولذلك يجب توخي الحذر عند ملاحظة وجود أي عرض منهم لكي يتم العلاج في وقت أقل بنتيجة أكثر فاعلية.

  • الإصابة ببعض أمراض القلب وكذلك الأوعية الدموية.
  • السرطان واحد من ضمن الأمراض التي قد تحدث نتيجة لنقص فيتامين د.
  • إصابة الأطفال بالربو وبعض الخلل في الجهاز التنفسي.
  • هشاشة العظام ومرونتها والذي يسبب بالتبعية الكساح.
  • ضعف الذاكرة والادراك والاستيعاب.
  • تأخر النمو وخلله عند الأطفال.

كل هذا وأكثر يعاني منه من يفتقر جسمه فيتامين د، ولكن ما هي أسباب في نقص فيتامين د عند الأطفال والبالغين، دعونا نستعرض أهم تلك الأسباب لنتمكن من تفاديها.

أسباب نقص فيتامين د عند الأطفال والبالغين:

  • إن التعرض لأشعة الشمس بصفة دورية يحافظ على نسبة فيتامين د في الجسم، وبالتالي يجعلك عدم التعرض لها إلى نقصه.
  • عدم تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د، وخاصة لمحبي الأنظمة الغذائية النباتية.
  • وجود خلل في عمل الكبد الذي يتمثل في تحويل فيتامين د للصورة التي يستفيد بها الجسم.
  • زيادة صبغة الميلانين عند الأشخاص أصحاب البشرة الداكنة والتي تؤدي إلى عدم قيام الجلد بتوفير فيتامين د عند التعرض للشمس.
  • وجود بعض الخلل والاضطرابات في الجهاز الهضمي والتي تجعله عاجز عن امتصاص فيتامين د من الغذاء.
  • السمنة المفرطة والتي تحجب فيتامين د داخل الخلايا الدهنية فلا يستفيد منه الجسم.

كل تلك الأسباب قد تؤدي إلى نقص فيتامين د في الجسم، ننصحك بتوخي الحذر وتجنب تلك الأسباب لتتمتع بنسبة كافية من فيتامين د في الجسم.

تأثير نقص فيتامين د على الأطفال والكبار:

يحمل نقص فيتامين د الكثير من الأمراض لجسم الانسان ولذلك يعتبر أثر نقصانه بالغ على الفرد؛ ومن أبرز التأثيرات الناتجة عن نقص فيتامين د:

  • لين العظام والكساح وهشاشة الهيكل العظمي للجسم.
  • قد يكون واحد من أسباب الإصابة بالاكتئاب.
  • تأخر الادراك وقلة التركيز عند كبار السن.
  • أمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم وكذلك ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

ونظرًا لصعوبة تلك الآثار كان لابد لنا من تحديد أهم آليات علاج نقص فيتامين د عند الأطفال والبالغين، ولكن لابد أن يتم ذلك وفقًا لآراء الطبيب المعالج.

علاج نقص فيتامين د:

يتم علاج النقص في فيتامين د تبعًا لعدد من الطرق؛ وهي:

  • تناول الأغذية الغنية بفيتامين د والتي تعوض نسبة النقص في الجسم، ومن أهم تلك الأغذية سمك التونة والسالمون والكبد والحبوب الكاملة والفطر والحليب بكافة مشتقاته وصفار البيض.
  • التعرض لأشعة الشمس خاصة في فترات الصباح الباكر لتحفيز تصنيع فيتامين د في الجلد.
  • الفحص الطبي والذي يجعل الطبيب غالبًا يصف عدد من المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامين.

ننصحك باختيار مركز طبي متكامل يمكنك من خلاله الاطمئنان على أداء أجهزة الجسم بالكامل بزيارة واحدة، حيث التقنيات الحديثة والمعدات المتقدمة.

راسلنا عبر الواتساب
راسلنا عبر الواتساب